www.sunnaonline.org

ما الفرق بين الحيلولة والقيلولة والعيلولة؟

الحيلولة: هي النّوم بعد صلاة الفجر وهي تحول بينك وبين رزقك. (تحول أي تمنع).

عَنْ صَخْرٍ الْغَامِدِيِّ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "اللَّهُمَّ بَارِكْ لِأُمَّتِي فِي بُكُورِهَا". وَكَانَ إِذَا بَعَثَ سَرِيَّةً أَوْ جَيْشًا بَعَثَهُمْ مِنْ أَوَّلِ النَّهَارِ، وَكَانَ صَخْرٌ رَجُلًا تَاجِرًا، وَكَانَ يَبْعَثُ تِجَارَتَهُ مِنْ أَوَّلِ النَّهَارِ، فَأَثْرَى وَكَثُرَ مَالُهُ. رَوَاهُ أبُو داوُدَ في سننه معناه: أنّه وقت مبارك وسعي النّاس لأجل الرّزق يكون أول النّهار. وليس معناه أنَّ مشيئةَ اللهِ تتغيرُ، فالأرزاقُ مقسومةٌ بمشيئة الله. بل معناه هو وقت بركة. (فِي بُكُورِهَا): أي صباحها وأول نهارها فَأَثْرَى: أي صار ذا ثروة أي مال كثير.

 

القيلولة: هي النّوم في وقت الظهر ولا بأس بها بعد صلاة الظّهر مدة من الزمن، وقيل هي قبل الزّوال أي قبل وقت الظهر؛ وهي مفيدة. القيلولةُ مستحبةٌ قال بذلك الكثير من العلماء، وقد ورد فيها حديث؛ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "قِيلُوا فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لَا يَقِيلُ" رَوَاهُ الطَّبرانيُّ في الأوسط (القائلة: الظّهيرة) وقد اختلفت عبارات الفقهاء في تحديد وقت نصف النّهار المقصود بالقيلولة، فذهب بعضُهم إلى أنّها قبل الزّوال وذهب بعضُهم إلى أنّها بعده، وقال بعضهم: هي النّوم قبل الزّوال.

 

وقال المناوي: القيلولة: النّوم وسط النّهار عند الزّوال وما قاربه من قبل أو بعد. انتهى. وقيل: القيلولة معناها النّوم في الظّهيرة. والذي يُرجح أن القيلولة هي الرّاحة بعد الزّوال -يعني بعد الظّهر- ما رَوَاهُ البُخارِيُّ ومُسْلِمٌ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: مَا كُنَّا نَقِيلُ، وَلَا نَتَغَدَّى إِلَّا بَعْدَ الْجُمُعَةِ. زَادَ ابْنُ حُجْرٍ: فِي عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. واللفظُ لمُسْلِمٍ. وفي مسند أحمدَ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: رَأَيْتُ الرِّجَالَ تَقِيلُ وَتَتَغَدَّى يَوْمَ الْجُمُعَةِ.

 

العيلولة: وهي النّوم بعد صلاة العصر، وهي تُسبّب علّة للجسم والنّفس وضيق الصّدر. فالنوم بعد العصر لغير حاجة مكروه وقد ورد في ذلك حديث ضعيف. أما القيلولة فهي في وقت الظّهر ولا بأس بها



رابط ذو صله : http://www.sunnaonline.org
القسم : ســـؤال و جــواب
الزيارات : 152
التاريخ : 7/8/2021