www.sunnaonline.org

الخلق يأتي على خمس وجوه أو معاني، فما هي؟

لِيُعْلَم أن الخلق يأتي على خمس وجوه أو معاني وهي:

1- الإبراز من العدم إلى الوجود: فلا خالق بهذا المعنى إلا الله قال تعالى {هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّه} فَمَنْ أضافَ هذا المعنى لِغَيرِ اللهِ كفرَ كالذي يقولُ أخْلُقْ لي هذا الشيء كما خلقكَ الله فلا أحدٌ يُبرِزُ شيئاً مِن العَدَمِ إلى الوجودِ إلا الله.

2- التَّقدير: قال تعالى {فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ} أي أحسن المُقدِّرين لأن تقديره لا يُخطئ ولا يتغيَّر وتقدير غيره يجوز عليه الخطأ والتَّغيير فيجوز بهذا المعنى أي التقدير إطلاق الخلق على غير الله كما قال زهير الشاعر بمدح هرم بن سِنان: وَلأَنتَ تفري ما خلَقْتَ وبعض القوم يخلق ثم لا يفري. معناه أنت تُقَدِّر وتنفذ وبعض الناس يقدرون ولا ينفذون أي أنت لك مزية بذلك.

3- التَّصْوير: قال تعالى في حق عيسى عليه السلام {وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي} فسيدنا عيسى صَوَّرَ من الطين صورة خفّاش ثم خلقَ اللهُ فيه الروح ثم طارَ حتى غابَ عن أنظارِ الناس.

4- افتراء الكذب: قال تعالى {وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا} أي تفترون الكذب وهذا لا يُضاف إلا للعبد , يُقال خلق فلان الإفك أي افتراه وبهذا المعنى جاء في القرآن أيضاً {مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلَاقٌ} أي افتراء, يُقال خلق فلان الكذب واختلقه أي افتراه.

5- التَّمْليس: فإنه يقال في اللغة خَلَقْتُ هذا الخشبَ كرسيّاً أي سَوَّيْتُهُ أمْلَسْ أي جعلتُهُ أملساً بحيث يصلح للجلوس عليه, ويقال في اللغة خلقتُ الأديم حِذاءً أي الجِلْد قدَّرْتُهُ حذاءً فقطعتهُ وصنعتُهُ أي أنْفَذْتُ ما قدَّرْت.


رابط ذو صله : http://www.sunnaonline.org
القسم : ســـؤال و جــواب
الزيارات : 2664
التاريخ : 19/3/2011