www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org


هارون الرشيد

ترجمته

هو الخليفة الخامس من الخلفاء العباسيين هارون الرشيد بن محمد المهدي رضي الله عنه، بويع له بالخلافة بعد موت أخيه الهادي سنة مائة وسبعين هجرية، ووُلِد له ولده المأمون، فكانت ليلة مات فيها خليفة، وولّي خليفة، وولد خليفة، أمه الخيزران أم الهادي وهي أم الخلفاء العباسيين.

صفته وأخلاقه وحياته

كان هارون الرشيد رحمه الله أبيض، طويلاً، جميلاً، مليحًا، جسيمًا، قد خطه الشيب، وهو من أجلّ ملوك الأرض، كريمًا سخيًا يتصدق من خالص ماله كل يوم بألف درهم وكان يحب العلم والعلماء. حُكي أنَّ أبا معاوية الضرير قال: أكلت مع الرشيد يومًا فصبَّ على يديّ رجل لا أعرفه، ثم قال الرشيد: أتدري من صبَّ على يديك قلت: لا، قال: أنا إجلالا للعلم.

اجتمع للرشيد ما لم يجتمع لغيره، وزراؤه البرامكة، وقاضيه أبو يوسف رحمه الله، وشاعره مروان بن أبي حفصة، ونديمه العباس بن محمد بن عم أبيه، وزوجته زبيدة صاحبة الخيرات والمكرمات التي جرّت الماء إلى أرض عرفة عقب رؤية رأتها، وحاجبه الفضل بن الربيع من أبهى الناس وأعظمهم، في أيامه اصطنعت الساعة، وهو الذي أهدى الساعة الشهيرة إلى شارلمان ملك فرنسا وقتئذ. ومن فضائله أنّه كان يغزو عامًا ويحج عامًا، وءاخر حَجَّةٍ حجّها ماشيًا عليه رحمات الله.


أما ما يذكره بعض المؤرخين والقصاصين من أنه كان يتعاطى المنكرات والمسكرات، وأنّه كان ينهمك في اللهو واللذات والشهوات، وما يذكرونه عن أبي النواس الحسن بن هانئ من الحكايات والخزعبلات مع الرشيد فكله كذب لا أصل له، ولا يجوز نقله والتكلم به إلا لبيان أنه كذب ودس وتشويه للتاريخ الإسلامي، وهذا كثير في كتب التاريخ. وانظر أيها المنصف إلى كتاب «الخراج» الذي أَلَّفهُ أبو يوسف القاضي رحمه الله لهارون الرشيد تعرف وتتحقق مقام الرشيد في العلم والدين.

رؤيته للرسول صلى الله عليه وسلم في المنام

لما ولي هارون الرشيد الخلافة رأى النبيّ صلى الله عليه وسلم في المنام فقال له: «إنّ هذا الأمر قد صار إليك فاغز وحُجّ ووسّع على أهل الحرمين»، فجهز الجيوش وغزا في أطراف بلاد الروم وظفر وحجّ بالناس ماشيًا، وفرّق في الحرمين مالا كثيرًا، فعل ذلك كله في عام واحد.

بكاؤه من خشية الله

دخل ابن السماك على هارون الرشيد يومًا فاستسقى الرشيد، أي طلب الماء، فأتى بكوز فلما أخذه قال له ابن السمّاك: على رسلك يا أمير المؤمنين، لو منعت هذه الشربة بكم تشتريها قال: بنصف ملكي، قال: اشرب هنأك الله، فلما شرب قال: أترى لو منعت خروجها من بدنك بماذا كنت تشتري خروجها، قال: بنصف ملكي الآخر، قال: إنَّ مُلْكًا قيمته شربة ماء لجدير أن لا يتنافس فيه. فبكى الرشيد رحمه الله تعالى. ولقد حُكي عنه أنه انتقى أكفانه بيده وكان ينظر إليها ويقول ﴿مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ (سورة الحـاقة/ءاية 28-29).

شهادة هارون لأبي حنيفة

نشأ أبو يوسف القاضي رحمه الله يتيمًا وصحب أبا حنيفة وتعلم منه، وطالت صحبته لأبي حنيفة على أمّه، مع إعراضه عن تعلّم حرفة يعيش بها، فحضرت عند أبي حنيفة وعاتبته على ذلك فقال لها: قري عينًا، ها هو ذا يتعلم أكل الفالوذج بدهن الفستق، ولما كبُر وصار قاضي القضاة وأكله عند الرشيد ذُكر ذلك للرشيد، فقال الرشيد «إنَّ أبا حنيفة كان ينظر بنور الله».

وفاته رحمه الله

توفي هارون الرشيد في الغزو بطوس من بلاد خراسان وبها دُفن في ثالث جمادى الآخرة، سنة ثلاث وتسعين ومائة، عن خمس وأربعين من عمره. وقيل إنه رأى في المنام أنه يموت بطوس فبكى وقال: احفروا لي قبرًا فحفروا له، ثم حمل وهو مريض في قبة على جمل حتى نظر إلى القبر فقال: «يا ابن ءادم تصير إلى هذا» ثم أمر قومًا فنزلوا القبر وقرأوا فيه ختمة من القرءان وهو على شفير القبر، وعهد بالخلافة لولده الأمين وهو حينئذ ببغداد. وكانت مدةُ خلافته ثلاثًا وعشرين سنة وشهرين ونصف. فسبحان الحيّ الذي لا يموت، ورحم الله الخليفة الورعَ النقي هارون الرشيد.



رابط ذو صله : http://www.sunnaonline.org
القسم : ســـــير وتــــــراجم
الزيارات : 2881
التاريخ : 12/2/2011