www.sunnaonline.org

ما معنى النشوز؟ ومتى تكون المرأة ناشز؟

روَى مُسلم في صَحيحه عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "الدُّنْيا مَتاع، وخيْرُ مَتاعِ الدُّنيا المَرْأَةُ الصّالِحَة".

 

مَعنَى النُّشُوز أَنْ تَمْنَعَ المرأةُ زوْجَها حَقَّهُ مِنَ الاسْتِمْتاعِ بِها بِلا عُذْرٍ شَرْعِيّ أَوْ أَنْ تَخْرُج مِنْ بيْتِهِ مِن غَيرِ إِذْنِهِ وَليس لها بِهذا عُذْرٌ شَرْعِيّ أَوْ تخشنُ لَهُ الكلام مَعَ رَفع الصَّوْت وما شابَهَ ذلِك هذه معصية كبيرة. فِى هذه الحالة، يَنبَغِي مِنَ الرّجلِ أَنْ يَعِظَها وَأنْ يُذَكّرَها بِما يَجِبُ عَلَيْها نَحوَهُ وأَنْ يَأْمُرَها بتقوَى اللهِ تعالَى. فَإِذا اسْتَمَرَّت عَلَى هذه المعصِيَة، قالَ العُلَماء: تسقط نفقتُها ولكِن لا يسقُطُ المهر بِالنُّشُوز. فَإِذا وَصَلَة إِلَى حالَة النُّشُوز عَلَيها أَنْ تتوب إِلَى الله فورًا وَتَرجع عن تلكَ المعصِيَة وَتَسْتَيمح زوجَها وهذه شُروط لا بد منها لِصِحّة التّوبَة.

 

أحيانًا المرأة تطلب الطلاق من زوجها, العلماء يقولون: لمجرد أن طلبت الطلاق لا يُعد نشوزا, لكن لا يجوز أن تؤذيه بطلب الطلاق إن لم يكن سببًا شرعيًا, إن كان مثلا يؤذيها في أمر الدين, هذا الرجل يريد منها أن تعصي الله يريد أن يجرّها للمعصية, هنا لها أن تطلب الطلاق, أو كان مثلًا يمنعها النفقة الواجبة ولا تجد حاكمًا قاضيًا شرعيًا يحكم لها بحكم الشرع دون أن تدفع المال هذه لها عذر أن تطلب الطلاق أيضا لا ينفق عليها هذا الرجل, أما بدون سبب حرام أن تطلب الطلاق بحيث يتأذى زوجها ينزعج من هذا الطلب حرام.

 

قال عليه الصلاة والسلام: ​ثلاثة لا ترفع صلاتهم فوق رؤوسهم شبرًا​ يعني لو صلوا وسقط عنهم الفرض لكن صلاتهم لا ترفع فوق رؤوسهم شبرًا, لأن الصلاة المقبولة يعني التي فيها ثواب ترفعها الملائكة إلى السماء, ​ثلاثة لا ترفع صلاتهم فوق رءوسهم شبرا: إمام قوم وهم له كارهون​ الذي يؤم بالناس وهم يكرهون إمامته لسبب شرعي ​والعبد الآبق​ الذي هرب من سيده, العبد المملوك الذي هرب من سيده طالما هو ءابق هارب يعني صلاته ما فيها ثواب, يسقط عنه الفرض إن صلى لكن بلا ثواب, ​والمرأة الناشز​ طالما هي قائمة على نشوزها لا ثواب لها في صلواتها, كل الصلوات التي تصليها ليس لها ثواب وتلعنها الملائكة, الملائكة وظيفتهم أن يفعلوا هذا, ​أيما امرأة باتت وزوجها غاضب عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح​ فهذه المرأة التي رفعت على زوجها قضية تطلب الطلاق تريد أن تلزمه بالطلاق ولا يوجد سبب شرعي, ​-​والمرأة التي تخشن الكلام لزوجها هذه أيضا ناشز, تعرفون ما معنى تخشن, تقول له الكلام الخشن المزعج المؤلم الذي يقلقه, تقول له مثلا "أنت واحد بلا فهم", صار الآن بعض النساء تحضر مسلسل مصري تركي ثم تسمع شيئًا تغضب من زوجها, بلا حق تقول له مثل هذه الكلمة, ليست تنهاه عن المعاصي, إذا خشنت الكلام ​-​والتي تمنعه نفسها فيما له من الاستمتاع أي شئ له بالشرع أن يفعله من الاستمتاع هي تمنعه نفسها ولا عذر لها هذه أيضا امرأة ناشز, عليها معصية كبيرة, تسقط نفقتها وقَسْمُهَا, وتكون ملعونة الملائكة تلعنها المرأة إن كان حصل منها هذا الآن تبادر إلى الرجوع عن النشوز حتى إذا صلت يكون لها ثواب وإلّا ليس لها ثواب, طالما هي قائمة على النشوز ما لها أجر .



رابط ذو صله : http://www.sunnaonline.org/lessons/s-salim/nw.mp3
القسم : ســـؤال و جــواب
الزيارات : 363
التاريخ : 29/5/2020