www.sunnaonline.org

موت القلوب

كانَ هُناكَ رجلٌ مِنَ الصّالِحِين يُقالُ لَهُ إبراهيمُ بن أدهم رَحِمَهُ الله، وَكانَ فِى البصرة.

في يوم من الأيام اجْتَمَعَ عَليهِ بَعْضُ النّاس وقالُوا له: يا أَبا إِسْحاق، ما لنا ندعوا فلا يُسْتَجابُ لنا؟؟ فَقالَ لَهُم: لأَنَّ قُلُوبَكُم ماتَت بِعَشَرَةِ أَشْياء! قالُوا: وَما هِيَ؟! ، فَقالَ لَهُم :

 

الأول: أَنَّكُم عَرَفْتُمُ اللهَ فَلَم تُؤَدُّوا حَقَّه .

الثاني: زَعَمْتُم أَنَّكُم تُحِبُّونَ رَسُولَ الله ،ثم تَرَكْتُم سُنَّتَه .

الثالث: قَرَأْتُم القُرآن ، ولَم تَعْمَلُوا بِه .

الرابع: أَكَلْتُم نِعْمَةَ الله ، وَلَمْ تُؤَدُّوا شُكْرَها .

الخامس: قُلْتُم إِنَّ الشيطانَ عَدُوُّكُم ، وَوافَقْتُمُوه .

السادس: قُلْتُم إِنَّ الجَنَّةَ حَقّ ، فَلَمْ تعْمَلُوا لَها .

السابع: قُلْتُم إِنَّ النارَ حَقّ ، وَلَمْ تَهْرُبُوا مِنْها .

الثامن: قُلْتُم إِنَّ المَوْتَ حَقّ ، فَلَمْ تَسْتَعِدُّوا لَه .

التاسع: انْتَبَهْتُم مِنَ النَّوْمِ ، واشْتَغَلْتُم بِعُيُوبِ النّاس ، وَتَرَكْتُم عُيُوبَكُم .

العاشر: دَفَنْتُم مَوْتاكُم ، وَلَمْ تَعْتَبِرُوا بِهِم.



رابط ذو صله : http://www.sunnaonline.org
القسم : الأدبيات والفوائد والنصائح
الزيارات : 1175
التاريخ : 4/7/2019