www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org


خصائص النبي وأمته صلى الله عليه وسلم

 

الحَمْدُ لله الذي مَنَّ علينا بِأَعْظَمِ النّعَمِ نِعْمَة الإيمانِ والإسلامِ، والحمدُ لله الذي جعَلَنا مِنْ أمَّةِ سيّدِنا محمَّدٍ عليهِ الصلاةُ والسلامُ القائِلِ في حديثِهِ الشريفِ"أنْتُمْ مُتِمّونَ سبعينَ أمَّةٍ أنتُمْ خيرُها وأَكْرَمُها على الله" رواه الطبراني في المعجم الكبير.

إخوةَ الإيمانِ،كلامُنا اليومَ عن بعضِ خصائصِ النبيّ الأكرم وأمّتِهِ، فالله تعالى جَعَلَ شريعةَ محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم أيْسَرَ الشرائِعِ فعلى سبيل المثال الأمم السابقة كانت صلاتهم لا تَصِحُّ إلا في مَوْضِعٍ مُعَيَّنٍ مَخْصوصٍ للصلاةِ إنْ بَعُدَ المكانُ أو قَرُبَ مِنْ مَنَازِلهِم، وفي ذلكَ مشقَّةٌ كبيرةٌ، مع التأكيد أنَّ الله ما فرضَ على عبادِهِ شيئًا لا يستطيعونَهُ. أمّا سيّدُنا محمَّدٌ صلى الله عليه وسلم فقدْ جُعِلَ لَهُ ولأُمَّتِهِ المكانُ الذي أدركَتْهُمْ فيهِ الصلاةُ أيْ وقتُها مسجدًا لهُمْ وفي ذلكَ يُسْرٌ كبيرٌ.

وأنْزَلَ الله على سيّدِنا محمَّدٍ التَيَمُّمَ بالترابِ عندَ فَقْدِ الماءِ أو العَجْزِ عنِ استعمالِهِ ولم يَكُنْ ذلكَ في شرائِعِ الأنبياءِ قبلَهُ بلْ كانوا يتوضَّأونَ ويُصَلّونَ فَإِنْ لم يَجِدوا ما يَتَوضَّأونَ بِهِ تَوَقَّفوا عنِ الصّلاةِ حتى يجِدوا الماءَ. وفي بعضِ الشرائعِ التي مَضَتْ كانَ الشَّخْصُ إذا عَمِلَ مَعْصِيَةً في اللّيلِ يَجِدُها مَكْتوبَةً على بابِ دارِهِ في النَّهارِ. ثمَّ إنَّ مَنْ قبْلَنَا مِن أمم الأنبياءِ كانَ مِقدارُ الزكاةِ في شرائعهم رُبُعَ أمْوالِهِمْ. وأمَّا في شريعةِ سيدنا محمد فقدْ جَعَلَ الله زكاةَ المال في النّقودِ مِنَ الأثمانِ رُبُعَ العُشْرِ. وجَعَلَ الصيام أيْ صيامَ هذهِ الأمَّة ما بينَ الفجرِ وغروبِ الشَّمسِ أمّا بعضُ الأُمَمِ الذين كانوا قَبْلَ هذِهِ الأمَّةِ كانوا يُواصِلونَ اللّيلَ والنّهارَ بلا أكْلٍ ولا شُرْبٍ.

وقد وَرَدَ في الحديثِ عَنِ النّبيّ صلى الله عليه وسلم حينَ تَحَدَّثَ عمّا حصلَ معَهُ في ليلةِ المعراجِ قالَ "فأَوْحَى الله إليَّ ما أَوْحى فَفَرَضَ عليَّ خمسينَ صَلاةً في كلِّ يومٍ وليلةٍ فَنَزَلْتُ إلى موسى صلى الله عليه وسلم فقالَ: ما فَرَضَ رَبُّكَ على أُمَّتِكَ؟ فَقُلْتُ: خَمْسينَ صَلاةً. قالَ: ارْجِعْ إلى رَبّكَ، (أي إلى المكانِ الذي تَتَلَقَّى فيهِ الوَحْيَ مِنْ رَبّكَ. فالله موجودٌ بِلا مَكانٍ) فاسْأَلْهُ التخفيفَ فإنَّ أمَّتَكَ لا يُطيقونَ ذلكَ فإنّي قَدْ بَلَوْتُ بَني إسرائيلَ وخَبِرْتُهُمْ. قالَ: فَرَجَعْتُ إلى ربّي فَقُلْتُ يا ربّي خَفّفْ على أمَّتي. فَحَطَّ عني خمسًا فَرَجَعْتُ إلى موسى فَقُلْتُ حَطَّ عني خمسًا. قالَ: إنَّ أُمَّتَكَ لا يطيقونَ ذلكَ فارْجِعْ إلى رَبّكَ فاسْأَلْهُ التَّخفيفَ. قالَ: فَلَمْ أَزَلْ أَرْجِعُ بينَ ربّي تَبارَكَ وتعالى (أيِ المكانِ الذي كنتُ أتَلقَّى فيهِ الوحيَ مِنْ ربّي) وبينَ موسى عليهِ السَّلامُ حتّى قالَ يا محمَّدُ إنّهُنَّ خَمْسُ صلواتٍ كلَّ يومٍ وليلةٍ لِكُلّ صلاةٍ عَشْرٌ فَذَلِكَ خَمْسونَ صلاةً".

أما الوضوءُ فقد فُرِضَ عندَما فُرِضَتِ الصلاةُ وليسَ هُوَ مِنْ خصائِصِ هذِهِ الأمَّةِ بلْ كانَ قَبْلَ ذلِكَ، لَكِنَّهُ لَمْ يَكُنْ في غَيْرِ هذهِ الأُمّةِ الغُرَّةُ والتَّحجيلُ فإِنَّهُما مِنْ خَصائِصِ هذهِ الأمَّةِ. لذلكَ قالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم "إنَّ أمَّتي يُدْعَوْنَ يَوْمَ القِيامَةِ غُرًّا مُحَجَّلينَ مِِنْ أَثَرِ الوُضوءِ". أيْ أنَّهُمْ بِإطالَةِ الغُرَّةِ أيْ زِيادَةِ شىءٍ مِمَّا حَوْلَ الوَجْهِ في غَسْلِ الوَجْهِ في وُضوئِهِمْ، وزِيادَةِ شىءٍ مِمَّا فَوْقَ المِرْفَقَيْنِ والكَعْبَيْنِ في غَسْلِ أَيْديهِمْ وأَرْجُلِهِمْ تُنَوَّرُ لَهُمْ هَذِهِ المواضِعُ يوْمَ القيامةِ فَيَعْرِفُ رَسولُ الله مَنْ كانَ مِنْ أُمَّتِهِ بِهَذِهِ العلامةِ.

ومَِنْ خَصَائِصِ سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أنَّه هُوَ أوَّلُ مَنْ يَأْخُذُ بِحَلْقَةِ باب الجَنَّةِ يَسْتَفْتِحُ فَيَقولُ المَلَكُ خازِنُ الجَنَّة الموَكَّلُ بِبَابِها: مَنْ؟ فَيَقولُ: محمَّدٌ، فيقولُ المَلَكُ: «بِكَ أُمِرْتُ لا أَفْتَحُ لأَحَدٍ قَبْلَكَ» . ومِنْ خصائِصِ هذهِ الأمَّةِ ما وَرَدَ في الصَّحيحِ مِنْ قَوْلِهِ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ "نَحْنُ الآخِرونَ السَّابِقونَ" أيْ الآخِرونَ وُجودًا السَّابِقونَ دُخولا الجنَّة.

اللهُمَّ إنّا نَسْأَلُكَ الجَنَّةَ ونَسْأَلُكَ الفِردَوْسَ الأَعْلى يا ربَّ العالمينَ.


رابط ذو صله : http://www.sunnaonline.org
القسم : الخــطب والـــدروس
الزيارات : 3310
التاريخ : 25/10/2012