www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org


عبد الله بن أبي بن سلول رأس المنافقين في المدينة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد

 

قال تعالى {وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَداً وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ} [التوبة:84]. روي أن هذه الآية نزلت في شأن عبد الله بن أبي بن سَلُول وصلاةِ النبيّ صلى الله عليه وسلم. ثبت ذلك في الصحيحين وغيرهما.

 

فعبد الله بن أُبَي بن سلول رأس المنافقين في المدينة، في مرض وفاته تظاهرَ أنه رجع عن النفاق وأظهرَ الندم وطلب قميص النبي صلى الله عليه وسلم ليُكَفَّن به، فاعتقد النبي صلى اله عليه وسلم إسلامَه، ظنَّه مسلما، لذلك عندما مات صلى عليه، النبي صلى الله عليه وسلم لم يعلم تلك الساعة أن هذا الرجل ما زال على الكفر، فنزلت الآية تُبَيِّن أنه ما زال منافقًا، إذ يستحيل على النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي على مشرك ويستغفر له مع عِلمِهِ بكفره، قال الله تعالى {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ}. 

 

الحافظ العسقلاني في "فتح الباري" (270/8) يقول "وصلى عليه إجراءً له على ظاهر حكم الإسلام" اهـ. وابن عطية الأندلسي في "المحرر الوجيز" (290/3) يقول: "ومُحَال أن يصلي -النبي- على كافر، ولكنه راعى ظواهره من الإقرار ووكل سريرته إلى الله عزّ وجل".. إلى أن قال "وصلى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم لموضع إظهاره الإيمان، ومُحَال أن يصلي عليه وهو يتحقق كفره" اهـ. ومثله قال الغزالي في "المستصفي" وإمام الحرمين الجويني في مختصره والباقلاني في "التقريب" والداودي وابن المنير وأبو حيان الأندلسي في "البحر المحيط" والألوسي في "روح المعاني" (311/7) وكذا القسطلاني والعيني والسيوطي والقرطبي وغيرهم.

Pin it

رابط ذو صله :
القسم : مقالات وردود شرعية
الزيارات : 939
التاريخ : 28/6/2014